في السنوات الماضية ولحد يومنا هذا قدمتُ

عدة حفلات داخل وخارج ألمانيا.

بسرور وبشكل منتظم شاركتُ في الحفلات

ذات الأهداف التضامنية والسياسية والأنسانية

والثقافية لتعريف الناس على الغناء العراقي.

يسعدني في كل تجمع ان أتعرف على جمهور

واسع فاهم للثقافات الأخرى وبدون تلكؤ تُفتح

قريحتهم للون الغنائي الريفي العراقي.

بجانب غناء الأبوذية غنيتُ نصوصاً أحصل

عليها من بعض الشعراء الذين تربطني معهم

صلة الصداقة.

كذلك أتعرف بشكل دائم على شعراء ألمان

تجمعني بهم صلة طيبة رغم إختلاف الثقافات.